شبكة النافذة التعليمية

اعلان اعلى عنوان الخبر يمين  1
اعلان اعلى عنوان الخبر يسار  2

مرحلة الفطام الثانية .. وكيف تساعدين طفلك على تجاوزها؟

  • الخميس 25 يناير 2018 03:44 م
اطفال يلعبون.jpg

يطلق بعض المختصين في علم النفس على مرحلة انتقال الطفل من مرحلة الطفولة المبكرة إلى مرحلة الالتحاق بالروضة أو المدرسة "مرحلة الفطام الثانية"، حيث تعتبر حدثاً مهماً وانتقالياً في حياته، وهي مرحلة محورية وحاسمة في مستقبله النفسي والعملي.

أخصائية علم النفس أمل الحامد قالت لـ"سيِّدتي نت": في هذه المرحلة يبدأ العالم بالتوسع، ويصبح أكبر وأكثر انفتاحاً، بعيداً عن محيط الأسرة الضيق والمغلق، وسيبدأ معه الاختلاط بالعالم الخارجي المليء بالأشخاص المختلفين، وتواجه الأسرة أحياناً العديد من المشاكل التي يصطدم بها الطفل مع عالمه الجديد، وبالتالي فإن دور الأسرة ومهمتها صعبة في إعداد الطفل لهذه المرحلة الخطيرة، ومساعدته على تجاوز تلك الفترة، والنجاح في ممارسة الأنشطة التعليمية والترفيهية، والتأقلم والاندماج مع الأطفال في مثل سنه، استعداداً لفتح باب العالم الخارجي بهدوء بعيداً عن صدمات التعامل مع الآخرين، وذلك من خلال التالي:

- المهارات اللغوية: تعتبر تنمية المهارات اللغوية أولى الخطوات في طريق تشكيل شخصية سوية للطفل وسليمة، وعلى قدر من الرضا والثقة بالنفس، فالطفل الواثق من نفسه يكون أكثر تهيئة واستعداداً للتعامل مع من حوله، وأكثر نجاحاً في تكوين علاقات جيدة، ويكون ذلك بالقيام بما يلي:

1. تشجيع الطفل على التحدث وإبداء رأيه حتى نعزز ثقته بنفسه.

2. وضع صورة أمام الطفل والطلب منه التعليق عليها، سواء في الـ"آي باد" أو من كتاب؛ لأن ذلك سيقوي مهاراته اللغوية.

3. تشجيعه على إعادة القصة بأسلوبه بعد سماعها من المربي.

4. تحفيظه سورة الفاتحة وقصار السور.

- المهارات الاجتماعية: يبدأ الطفل باكتساب مهاراته الاجتماعية الأولى من خلال أسرته الصغيرة والعالم المحيط بها، والتي تجعل منه طفلاً اجتماعياً بطبعه أو العكس، ولتحقيق نتيجة إيجابية، على الوالدين الاهتمام بالأساسيات البسيطة التالية:

1. تعليمه طريقة إلقاء التحية.

2. تشجيعه على الابتسامة والكلمة الطيبة.

3. تعليمه آداب الاستئذان.

4. تنمية قدرته على بناء صداقات.

--------------- ADS ---------------
Atyaf.co